حزب الجبهة الديمقراطية - ببورسعيد

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

حزب الجبهة الديمقراطية - ببورسعيد






    "حملة دعم البرادعي" تنفي تلقيه تمويلا إيرانيا

    حمودة محمد
    حمودة محمد
    آمين حزب الجبهة ببورسعيد

    ذكر
    عدد المساهمات : 15
    تاريخ الميلاد : 12/11/1967
    تاريخ التسجيل : 16/05/2010
    العمر : 52

    default "حملة دعم البرادعي" تنفي تلقيه تمويلا إيرانيا

    مُساهمة من طرف حمودة محمد في الإثنين مايو 17, 2010 8:00 am

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


    القاهرة: نفى عبد الرحمن يوسف، المقرر العام للحملة الشعبية المستقلة لدعم المدير العام السابق للوكالة الدولية للطاقة الذرية، الدكتور محمد البرادعي، رئيس "الجمعية الوطنية للتغيير" ما نشرته صحيفة "السياسة" الكويتية عن تلقى الأخير أموالا ومعلومات من النظام الإيرانى لدعمه فى معركة التغيير وتمكينه من الوصول لمنصب رئيس الجمهورية، واصفا ذلك بـ "كذب أشر وتصريحات مختلقة".


    وحسبما ذكرت صحيفة "ألشروق" المستقلة، لم ينس يوسف أن يضيف أن "التغيير فى مصر سيحدث لا محالة بالمصريين، دون تدخل أمريكى، أو أموال من أى جهة فى المنطقة".

    أما علي البرادعى شقيق محمد البرادعى، فقال: "أمس أمريكا واليوم إيران"، فى إشارة إلى التصريحات الصحفية التى تحدثت عن قيام البرادعى باستعداء الولايات المتحدة ضد مصر، وهو ما نفاه أيضا شقيق البرادعى.

    مزاعم "السياسة"

    وكانت صحيفة "السياسة" الكويتية قد في عددها الصادر السبـت ، أن إيران تعهدت بتقديم الدعم المطلق للبرادعي، المرشح المحتمل للانتخابات الرئاسية المصرية المقررة العام القادم، في مسعاه لتولي منصب رئاسة الجمهورية في مصر, وأبلغته استعدادها لتلبية كل مطالبه المالية, وذلك عبر رجل أعمال عربي مقيم في أوروبا, سلمته شيكاً بمبلغ 7 ملايين دولار لتغطية التكاليف الأولية للحملة الانتخابية.

    وكشفت الصحيفة عن مصادر وصفتها بـ "الخاصة"، أن اجتماعا عقد بين رجل الأعمال (ع.ي) المقرب جداً من البرادعي وبين مسؤول إيراني في أحد الفنادق الفاخرة في العاصمة الرومانية بوخارست, التي وصل إليها رجل الأعمال لإتمام صفقة تجارية, وذلك بعد أسبوعين من الاتصالات السرية بين الجانبين.

    وطلب المسؤول من رجل الأعمال العربي نقل رسالة إلى البرادعي مفادها أن القيادة الايرانية تبدي دعمها المطلق لتوليه منصب الرئاسة في مصر, وأنها تعتقد أن ذلك سيعزز مكانة مصر على الساحتين العربية والإسلامية "نتيجة التغيير الإيجابي الذي سيطرأ حتماً على العلاقات التي عانت ومازالت تعاني من الفتور الشديد بين مصر وإيران".

    ووفقاً للمصادر, فإن المسؤول الكبير نقل عبر الرسالة تعهد القيادة الإيرانية دعم البرادعي بالشكل الذي يناسبه, وطلب من رجل الأعمال أن يبحث مع البرادعي في كيفية تلقيه هذا الدعم وتفعيل الوسائل التي تمتلكها طهران لتمكينه من مواجهة الجهاز الهائل الذي نجح الرئيس المصري محمد حسني مبارك في بنائه خلال السنوات الطويلة الماضية, والذي أعد على ما يبدو لتمكين نجله جمال من تولي المنصب بسلاسة وسهولة.

    ومما تضمنته الرسالة أيضاً استعداد إيران لنقل ملفات ومعلومات تمتلكها عن الرئيس مبارك يمكن للبرادعي استخدامها حسب ما يراه مناسباً.

    وبعدما أبلغه أن طهران منحته الضوء الأخضر لتسليم البرادعي أي مبلغ يطلبه لدعم حملته الانتخابية, سلم المسؤول الايراني رجل الأعمال العربي شيكاً بمبلغ سبعة ملايين دولار لتغطية التكاليف الأولية لحملة البرادعي, وتمكينه من تجنيد الدعم الكافي في مصر, وتعويض أنصاره الذين رحلتهم السلطات الكويتية, وشراء مساحات واسعة في وسائل الإعلام المصرية والعربية والأجنبية.
    حمودة محمد
    حمودة محمد
    آمين حزب الجبهة ببورسعيد

    ذكر
    عدد المساهمات : 15
    تاريخ الميلاد : 12/11/1967
    تاريخ التسجيل : 16/05/2010
    العمر : 52

    default رد: "حملة دعم البرادعي" تنفي تلقيه تمويلا إيرانيا

    مُساهمة من طرف حمودة محمد في السبت مايو 29, 2010 4:58 am

    انها روعة الديمقراطية

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
    15 مايو، 2010‏، الساعة 06:33 مساءً‏



    .
    هذا هو العنوان الانسب الذي كنت قد اخترته، ورأيته الأصلح لكي يوصف ما جري
    في واحدة من الديمقراطيات العريقة في العالم، وكنت واثناء صياغة تلك
    السطور، قد فضلت ان اطلع علي عدد من المقالات التي صاغها الكتاب المصريين،
    والتي تناولوا فيها ما جري في الانتخابات البريطانية الاخيرة، واذا بي ومن
    قبيل المصادفة، ان اجد مقالا كتبه الدكتور "يحيي الجمل" تحت عنوان "روعة
    الديمقراطية وفجاجة التخلف"، فحاولت ان ابحث عن عنوانا اخر لكي يعتلي تلك
    السطور، الا انني لم اجد تعبيرا اكثر دقة وحلاوة من التعبير الاول يوصف
    مجريات الاحدداث في تلك الانتخابات ، والتي كانت متابعة احداثها اشبه
    برواية تقرأها ووتسأل متشوقا متي تقترب نهايتها، وكلما ظننت انك اقتربت من
    النهاية فاجئك مشهد حضاري في غاية السحر و"الروعة" يجعلك تفقد النطق
    لدقائق لتتفكر في ما يمكن ان تصنعه الديمقراطية بنا اذا (لا قدر الله) ضلت
    طريقها يوما واصابتنا.
    سوف احاول الا اخوض في تفاصيل مجريات الانتخابات، فلقد تم الاشارة الي
    تفاصيلها بأستفاضة في اغلب االصحف والمواقع الاخبارية العربية منها
    والانجليزية، ولكن ما سوف احاول فعله هو تسليط الضوء علي بعض المشاهد التي
    استوقفتني، لا بل التي اذهلتني وسيطرت علي جزء كبير من فكري ومحاولاتي
    التحليلية البسيطة، متمنيا علي سبيل الوهم ان اصادف احد هذه المشاهد في وطن
    ينظر الناس فيه الي مثل تلك الانتخابات علي انها درب من ددروب القصص
    الحالم، او احد الافلام الرومانسية العربية و التي تنتهي بشفاء البطل
    الفقير من مرضه العضال الذي لم يشفي احد منه سواه، ليتزوج في النهاية
    الفتاة الثرية رائعة الجمال.
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


    المشهد الاول وفيه يواجه "جوردون براون" رئيس الوزراء البريطاني وزعيم حزب
    العمال أزمة انتخابية بعد أن تم
    التسجيل له دون علمه، عبر مايكرفون لاسلكي وهو يصف أحدى الناخبات
    "بالمتعصبة". وكان تعليق براون قد جاء بعد دقائق معدودة بعد أن وجهت اليه
    سيدة تدعي جيليان دوفي نقدا لسياساته في معالجة الدين العام وتلك المتعلقة
    بالهجرة.
    وقد كان من الطبيعي والبديهي ان تبث كافة وسائل الإعلام البريطانية
    التسجيل الصوتي لرئيس الوزراء الذي كان في تلك اللحظة مازال في منصبه، مما
    اضطر رئيس الوزراء إلى تقديم اعتذاره على هذه الكلمات وزيارة منزل السيدة
    للاعتذار لها بشكل شخصي عن التصريح الذي صدر منه .
    وبعد أن أمضى براون 40 دقيقة في منزل السيدة قال في تصريح مقتضب للصحفيين
    إنه مثل المذنب التائب وإنه "أحيانا تنطق بأشياء لا تقصد أن تقولها،
    وأحيانا تقول أشياء بطريقة الخطأ، وأحيانا تقول أمور ترغب في تصوبها بشكل
    سريع".!!!!
    ولم يكتف براون بذلك فحسب بل أعتذر ثاثا لا بل عاشرا عن تلك التصريحات في
    مقابلة على راديو بي بي سي، حيث ظهر مرتبكا ومحرجا وقام بإخفاء وجهه بإحدى
    يديه عندما قام المذيع بتشغيل التسجيل الصوتي وهو ينتقد السيدة دوفي.
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


    المشهد االثاني: وفيه يقوم "ديفيد كاميرون" البالغ من العمر 43 عاما - وقد
    دخل داوننج ستريت كأصغر رئيس للحكومة البريطانية خلال الـ 200 سنة الماضية -
    بتشكيل حكومته الائتلافية التي يشترك فيها الديمقراطيين الأحرار. الادهي
    والأمر (بمقاييسنا) ان كاميرون اسند وزارة المالية الي "ديفيد اوزبون"،
    وازبون لمن لا يعرف يبلغ من العمر 38 عاما، نعم فقط 38 عام!! وتم اسناد
    اليه مهمة اخراج بريطانيا من الركود الأقتصادي الذي تعاني منه، في ظل
    تداعيات الأزمة المالية العالمية والتي مازالت تلقي بتبعاتها علي العالم
    حتي الأن. المذهل هنا ايضا ان "اوزبون" كان المتحدث الماالي "تنظيميا" بأسم
    حزبه، وهو ومنذ عام 2005 اي وقت ان كان عمره 33 عاما كان مسئولا عن
    القضايا الماالية المتعلقة بواحد من اعرق الأحزاب في العالم. جاء هذا
    المشهد ليذكرني بسؤال كان احد المذيعين قد وجهه الي فتحي سرور (بأعتباره
    علامة دستورية وقانونية يعني) لماذا لا يسمح للشباب في العشرينات بالمنافسة
    في الانتخابات البرلمانية التي تجري في مصر، فنظر سرور الي المحاور ساخرا
    من خلف نظارته ونظرنه الضبابية واجاب، "وماله نفكر فيها، الواحد ساعات
    بيدخل برلمانات بيلاقي اطفال قاعدة فيها"!!!!!

    المشهد الثالث: بروان، يقف متحدثا برفقة زوجته أمام 10 داوننج ستريت،في
    خطاب الوداع، بعد ان قرر ان يتنحَّى أيضا عن مقعده البرلماني ويعتزل
    السياسة نهائيا قائلا " "أتمنى الخير لرئيس الوزراء المقبل الذي سيكون على
    عاتقه اتخاذ قرارات مهمة من أجل المستقبل"."، راقب هنا تصرف الرجل البالغ
    من العمر 59 عاما، وهو يغادر منصبه بكل رحابة صدر، بأعتباره ادي دوره وأنه
    ينبغي عليه ان يفسح المجال لدماء جديدة بجد، في الوقت الذي يوصف فيه عمره
    بأنه سن العطاء والشباب في مصر!!!
    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]


    المشهد الرابع: والذي نشرت تفاصيله عددد من الصحف البريطانية وفيه يشار الي
    ان وزير الطاقة البريطاني السابق ايد ميليباند سيرشح نفسه لمنافسة شقيقه
    الاكبر ديفيد ميليباند وزير الخارجية السابق، على رئاسة حزب العمال. حيث
    قالت صحيفة التايمز على موقعها على الانترنت ان ايد ميليباند سيعلن في
    خطاب، عزمه على ترشيح نفسه لمنصب رئيس حزب العمال الشاغر بعد رحيل رئيس
    الوزراء السابق غوردن براون. وهنا راودني سؤال عن اي مستوي متقدم من
    الثقافة السياسية الراقية التي تصل الي ان يرشح شقيقان انفسهم لشغل رئاسة
    حزب العمال، في وقت كل منهم يثني علي محاسن الاخر ومزاياه؟؟!!!!! وفي خضم
    تلك الأحداث يقول ديفيد ميلبان"انا اترشح للزعامة لانني اعتقد ان بوسعي
    قيادة حزب العمال لأعادة بناء نفسه، كمدافع اصلاحي كبير عن التغيير
    الاجتماعي والأقتصادي في هذا اليلد"، فهو هنا يطرح نفسه كمرشح لايمانه
    بقدرته بكل صراحة ومتمثلة في علانيته انه الاجدر والاحق، ولم يحاول ان يظهر
    بأنه يترشح بناء علي طلب الجماهير والحشود ورغبتهم فبه وتنزهه هو عن متاع
    الدنيا!!!!

    اي حضارة تملكها تلك الشعوب؟؟؟، واي مستوي راق من الفكر يتمتع به هؤلاء
    الساسة؟؟ واي ثقافة سياسية سائدة تلك التي تأتي بمثل هذه المشاهد؟؟!!، واي
    صراع سياسي موجود ومحمود مثل هذا؟؟ وهنا اقول صراع سياسي وليس اختلاف علي
    غرار التعبير المفضل لدي الساسة المصريين وكأن الصراع السياسي امرا عيبا
    ومرادفا للتفكك، غير عالمين بان الصراع السياسي امرا طبيعيا في الاحزاب
    ولكن العبرة في هذا الصراع هي مدي القدرةادارته بالطرق والوسائل
    الديمقراطية السليمة.

    في الحقيقة لم افضل البحث عن تحليلات مطولة ومتحازقة كأجابة، لأن الاجابة
    ابسط واقل تعقيدا من ذلك بكثير، فتلك هي روعة الديمقراطية ولا يوجد اصدق
    من كلمة "روعة" لوصف مثل تلك المشاهد.
    حمودة محمد
    حمودة محمد
    آمين حزب الجبهة ببورسعيد

    ذكر
    عدد المساهمات : 15
    تاريخ الميلاد : 12/11/1967
    تاريخ التسجيل : 16/05/2010
    العمر : 52

    default رد: "حملة دعم البرادعي" تنفي تلقيه تمويلا إيرانيا

    مُساهمة من طرف حمودة محمد في الثلاثاء يونيو 01, 2010 5:36 am

    يوما بعد يوم تنكشف
    الحقائق وتسقط الاقنعة ويتضح جليا وبما لايدع مجال للشك أن النظام
    المصرىالحاكم صار سبة ووصمة عار على جبين مصر ,ان مواقفة صارت مفضوحة وجلبت
    لنا إحتقار العالم لماذا أنظروا الى موقف تركيا وموقف النظام من حصار
    غزةوما حدث من عدوان على سفينة الحرية

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة يوليو 10, 2020 9:11 am